جبهة البوليساريو تعبر عن ارتياحها لمحتوى تقرير الأمين العام للامم المتحدة حول الصحراء الغربية

بئرلحلو (الأراضي المحررة)،05ابريل2018(واص)عبرت جبهة البوليساريو عن ارتياحها  لمحتوى تقرير الأمين العام  للأمم المتحدة  والذي وزع بشكل رسمي على أعضاء مجلس الأمن في 29 مارس 2018 , مطالبة المغرب بالكف عن التعنت والعرقلة والانخراط بجدية في العملية السمية.

وهذا نص البيان

ان جبهة البوليساريو وبعد اطلاعها على تقرير الامين العام للامم المتحدة  (S / 2018/277)  المقدم لاعضاء مجلس الامن الدولي بتاريخ 29 مارس 2018 لتعرب عن ارتياحها لمحتوى التقرير  وتسجل بان التقرير دحض بوضوح الادعاءات المغربية الكاذبة التي لااساس لها ,وادعاءاته حول انتهاكات مزعومة لوقف اطلاق النار من قبل جبهة البوليساريو

كما ان التقرير وفيما  يتعلق بحقوق الإنسان ، قدم  مؤشراً جيداً  على انتهاك المغرب لحقوق الإنسان ضد الصحراويين في الأراضي المحتلة ، بما في ذلك   محاكمة كديم إزيك ، وعلى عكس ذلك ابرز التقرير حماية جبهة البوليساريو  لحقوق الإنسان بمخيمات اللاجئين  الصحراويين,

ومن المثير للانتباه ان التقرير اقر  بان حماية حقوق الإنسان مرتبط بتطبيق حق تقرير المصير , مؤكدا  على ضرورة وأهمية الرصد المستقل والمحايد والمستمر لحقوق الإنسان لشعب الصحراء الغربية.

اما فيما يتعلق بالتحديات التي تواجهها البعثة ،  فان التقرير يقر و لأول مرة بأن فعالية البعثة تتوقف على قدرتها على ممارسة  وظائفها على النحو الكامل المطلوب لحفظ السلام، وهو ألامر  الذي دأبت  جبهة البوليساريو  على المطالبة به في عدد من المناسباتوعلاوة على ذلك ، فان التقرير يسلط الضوء على جميع الإجراءات المغربية التي تشكل تحديا للبعثة مثل مركبات الأمم المتحدة التي تحمل لوحات ترقيم  مغربية ، وممارسة وضع الطوابع المغربية على جوازات سفر الأمم المتحدة ، و أمور أخرى.

وحول العملية السياسية ، جددت التقرير دعوة الطرفين جبهة البوليساريو والمغرب الى الدخول في مفاوضات مباشرة ,دون شروط مسبقة  للتقدم  نحو الحل

وفيما يتعلق بالحالة في منطقة الكركارات  فان جبهة البوليساريو تؤكد مجددا عدم تواجدها عسكريا  في المنطقة العازلة  ،كما ان الأمين العام للأمم المتحدة  اعترف بشكل صريح وواضح في التقرير ، فإن جبهة البوليساريو ترحب بنشر بعثة خبراء الأمم المتحدة على النحو الذي اقترحه الأمين العام ، ودعا  إلى تنفيذه قرار مجلس الأمن 2351 (2017).

وتسجل جبهة  البوليساريو بأسف ما ورد في التقرير حول الثروات الطبيعية للاقليم   خصوصا فيما  يتعلق بالاستثمارات المغربية والدولية في المياه الإقليمية المتاخمة للصحراء الغربية ، واعتبارها  موضع خلاف بين جبهة البوليساريو والمغربلان هذا التفسير  غير دقيق على الإطلاق بالنظر إلى أن القانون الدولي واضح بشأن ملكية الموارد الطبيعية للأقاليم المستعمرة ، كما تاسف على عدم ورود  قرار محكمة العدل التابعة للاتحاد الاوروبي الصادر مؤخرا في هذا الشان  في التقرير.

ان جبهة البوليساريو لتجدد التاكيد على التزامها القوي بالعملية السلمية التي تقودها الامم المتحدة  وبوقف اطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1 وبالتعاون الكامل مع مجهودات الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الشخصي  الى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر من اجل التوصل الى حل سلمي ,عادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه  الثابت في تقرير المصير

كما تدعو الجبهة المغرب الى وضع حد لتعنته  وسياسة الهروب الى الامام والانخراط  بجدية ومسؤولية في العملية السلمية التي تقودها الامم المتحدة  والابتعاد عن اية اجراءات تثير المزيد من التوتر وتهدد السلم والاستقرار

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*